لي آيا كوكا

«اضف شخصيه الي الموقع»

تاريخ الاضافه : 2014-01-22

مشاهدات :1746 مشاهد

ابلغ عن المقال

لي آيا كوكا


كان هناك شخص اسمه : ( لي آيا كوكا )،وكان يعمل عند ( هنري فورد )،ثم في يوم من أيام عام ( 1962 ) حدث خلاف في الرأي بينه وبين ( هنري فورد )؛فطرده ( هنري فورد ) من العمل،فخرج ( لي آيا كوكا ) وأقسم على أنه في يوم من الأيام سوف يمتلك شركة هي أقوى وأكبر من شركة ( فورد )،حتى أن فورد نفسه سوف يكون بالنسبة له كالقزم !!!
ثم عرضت عليه شركة ( كرايز ) العالمية العمل لديها،فكان لابد من أن يقبل؛حيث كانت أكتافه مثقلة بالديون،كانت ديونه تتعدى ( 40 مليار دولار )،في حين أن كل ثروته كانت لا تزيد على ( 650 مليون دولار )،وكان يمتلك ( 22 ألف ) فرع في العالم،ويعمل عنده ( 650 ألف عامل ) مصيرهم جميعاً إلى الشارع لا محالة.
ففكر ( لي آيا كوكا ) ملياً...كيف يتصرف بطريقة صحيحة؟فهداه تفكيره إلى أن يقوم بتعيين رجل متخصص بمثل هذه الأمور،ووجد ضالته في شخص يدعى ( مايكل لي )،ذلك الرجل الذي كان مختصاً بالتعامل مع مثل هذه الكوارث.
فكان أول عمل قلم به ( مايكل لي )  هو أن قام بإغلاق وإيقاف جميع الأقسام الهالكة التي ليس منها كبير أهمية أو فائدة،والأهتمام بتشغيل الأقسام العاملة والمنتجة فقط بطريقة صحيحة.
وكان لابد من إيجاد طريقة للحصول على الأموال اللازمة للقيام مرة أخرى،وكانت جميع البنوك ترفض أن تقرضه أي قرض أبداً؛لعلمهم بسوء أحواله المادية،فما كان من ( لي آيا كوكا ) إلا أن فكر بطريقة مختلفة تماماً،حيث لجأ إلى ( الكونجرس الأمريكي ) مباشرة؛كي يقترض منه،وكان رئيس الولايات المتحدة آنذاك هو ( رونالد ريجان ).
فقال ( لي آيا كوكا ) للحكومة : إما أن تقرضوني ( 5 مليارات من الدولارات )،أو إنكم ستجدون خلال أيام ( 650 ألف ) عاطل بلا عمل،فأنفقوا أنتم عليهم !!!
فما استطاعت الحكومة إلا أن تقرضه ذلك القرض الذي أراد،فأخذ في تنفيذ التخطيط السليم الذي قد خططه من قبل،فأغلق الأقسام التي ليس منها جدوى،واهتم بالأقسام ذات الأهمية،ووجد أن هناك حوالي ( 12 ألف مساعد لرئيس مجلس الإدارة )،وجميعهم ليس لهم عمل تقريباً،فقام بتقليص عددهم إلى ( 200 تقريباً )،ثم قام بالتخطيط للعمل الداخلي،وكذلك العمل على التوسع الأفقي أيضاً.
ثم بدأوا في التفكير في عمل شيء جديد؛كي يجذب العملاء إليهم،فقاموا بإنتاج أول سيارة ناطقة في العالم،وأطلقوا عليها اسم : ( E-Class )،وكانت السيارة تنطلق تنطق باثنتي عشرة عبارة فقط،مثل : ( لقد نفد الوقود )،أو ( احذر..فالباب مفتوح )،أو ما شابه ذلك.
وكانت النتيجة أن أقبل الناس عليها إقبالاً شديداً،فباعوا منها حوالي ( 14 مليون سيارة في 3 شهور فقط )،ثم استطاع أن يقوم بسداد جميع ديونه في أقل من ( 5 سنوات ).